6 طرق لـ كتابة أبحاث علمية تصلح للنشر

6 طرق لـ كتابة أبحاث علمية تصلح للنشر

6 طرق لـ كتابة أبحاث علمية تصلح للنشر

6 طرق لـ كتابة أبحاث علمية تصلح للنشر

لكي تقوم بـ كتابة ابحاث علمية دقيقة صالحة للنشر يجب ألا تخلو كتابتك لخطوات عدة، سوف نذكرها خلال هذه المقالة، تابع القراءة.

ما هي اساسيات النشر العلمي في المجلات العلمية؟

يسعى عدد كبير من الباحثين لنشر أبحاثهم في مجلات علمية عالمية، وقد يفاجأ بعضهم برفض المجلة لمقالهم، لأنه يخالف مبادئ النشر العلمي، فما هي أصول النشر؟  وكيف تضمن نشر بحثك العلمي؟

  • في البداية يجب على الباحث التأكد من أن لديه رسالة منطقية وواضحة، وأن يختار المجلة العلمية التي يسعى لنشر بحثه فيها، لذلك يجب عليه مراجعة عدد كبير من هذه المجلات لاختيار ما يناسبه أكثر. له. تحسين البحث الخاص بك بعد الاطلاع على أهدافه، وكيفية نشر مقالات عنه.
  • أيضا بعد الانتهاء من كتابة ابحاث خاصة بك يجب عليك مراجعتها بعناية والتأكد من خلوه من الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية التي قد تؤدي إلى رفض العمل من قبل المحرر. فليس من مهمة المحرر تصحيح أخطاء الباحث.
  • بعد ذلك يقدم الباحث مقالته للنشر وعليه في هذه المرحلة أن يشرح للمشرف مدى أهمية الموضوع بالنسبة له وأنه من خلال بحثه ينوي إفادة الناس بمعلومات جديدة.

بعض النصائح عند كتابة ابحاث علمية وتقديمها لمجلـة:

لا تخــافوا من الــــشرح:

اكتب مقالتك العلمية بثقة، لإعطاء القارئ اليقين في أبحاثه. تأكد من وصف المنهجية والنهج الخاص بك؛ في حين أنه قد يبدو واضحًا لك، فقد لا يكون للقارئ. ولا تنس شرح الاختصارات عند ظهورها لأول مرة.

 الوضوح هو المفتـــــاح:

اجعل كتابتك في المتناول بلغة واضحة. الكتابة اليدوية التي يسهل قراءتها أسهل أيضًا في الفهم

 استشر الأدبيات السابقة في مجالك:

تأكد من إخبار القارئ بمدى ارتباط بحثك بالعمل الرئيسي المنشور بالفعل. هذا لا يعني أنه يجب عليك مراجعة كل جزء ذي صلة من الأدبيات السابقة، ولكن تأكد من إظهار كيف يمكنك البناء على العمل السابق. (لكتابة تحقيق علمي).

 اجعل مراجعك حديثة وذات صلة بدراساتك:

يجب أن تأخذ مراجعتك للأدبيات في الاعتبار الحالة الحالية للأدبيات. لذلك، لا تتحدث عن “بحث حديث” إذا استشهدت ببيانات من التسعينيات، فمن المهم تضمين المراجع الحديثة لإبراز الوعي بجميع التطورات الحالية في الأدبيات التي تستند إليها. هذا لا يعني أنه لا يمكنك تضمين المراجع القديمة، فقط تأكد من أنه من الواضح سبب اختيارك لها.

عدم ذكر الجوانب العشوائية للموضوع:

عندما تشير إلى شيء ما، تأكد من فهمك الكامل لمدى ملاءمته لبحثك حتى تتمكن من توضيحه للقارئ.

أن يكون البحث العلمي أصلياً:

تأكد من توصيل وجهة نظرك الفريدة لكي تظهر، قد تكون تبني مفهومًا قائمًا، لكنك لا تزال بحاجة إلى شيء جديد لتقوله. تأكد من قول ذلك بشكل مقنع، وأنك تفهم تمامًا ما حدث من قبل، وأنك تعنيه.

كيفية اقتراح عناوين أبحاث علميــــــــــة:

يتطلب اختيار عنوان كتابة ابحاث بأن يمر الطالب أو الباحث العلمي بعدة مراحل أولية من أهمها:

تفكير عميق في أفضل موضوع للدراسة:

باختيار الموضوع الأصلي تتحقق فائدة التخصص العلمي الذي ينتمي إليه البحث والمجتمع بشكل عام، ومن المهم عند كتابة ابحاث أن يكون الموضوع من الموضوعات التي يتجه الباحث إلى دراستها، لأنه بهذه الطريقة سوف يكون يبعدك عن أي ملل وسيكون عاملاً محفزًا لبذل قصارى جهدك وتحقيق أفضل النتائج.

التحديد الدقيق لمشكلة أو ظاهرة البحث العلمي:

بعد أن يختار عالم البحث موضوع بحثه العلمي ويحدد الظاهرة أو مشكلة البحث التي يمكن دراستها وحلها بدقة، يفيده في الاطلاع على أمثلة لعنوان البحث العلمي، حيث سيساعده ذلك في اختيار الأصل، عنوان غير متكرر يعبر بشكل شامل عن مشكلة أو ظاهرة البحث.

تأكد من توفر الموارد والإحالات:

قبل الشروع في أي مرحلة تنفيذية في دراسته، يجب على الباحث العلمي التأكد من أن الدراسات السابقة المتعلقة بأبحاثه العلمية كافية لدراسة وإثراء البحث، وإذا كانت هذه المراجع والمصادر غير كافية، فمن الأفضل الذهاب إلى عالم آخر، يحتوي عنوان البحث على مراجع ومصادر كافية.

طرق صياغة عنوان البحث العلمي:

  1. يجب اختيار عنوان التحقيق في شكل سكتة دماغية.
  2. يجب اختيار عنوان التحقيق في شكل علاقة.
  3. أن يكون عنوان البحث وصفيًا.

أساليب كتابة ابحاث علمية ممتــــــــازة:

الأسلوب العشــوائي:

يعتمد هذا الأسلوب على ردود الفعل المعتادة التي يتم استخدامها عدة مرات في المواقف والأحداث المماثلة التي واجهها الشخص في حياته، أو لمواصلة حالة نشطة تصادفها برد فعل بسيط لا يتطلب مجهودًا ذهنيًا أو تفكيرًا كبيرًا ومشرقًا، أو قد لا تحتاج إلى التفكير على الإطلاق.

على سبيل المثال: يسقط شيء من يد الشخص ويمد يده لالتقاطه، أو يطرد حشرة هاجمت وجهه بيده، أو حادث بسيط يعيق طريقه ويضل أو يتقاطع. في بعض الأحيان، يمكن أن تصبح الطريقة التعسفية فيما بعد نوعًا من العلم من خلال مواجهة معظم المواقف والمشكلات التي تحتاج إلى ردود أفعال وإيجاد الحلول المناسبة لها.

الأسلوب العلمي المبرمـــــــج:

يعتمد على استخدام الشخص لتفكيره بطريقة مركزة وواسعة بحيث يكون مناسباً للموقف أو الموقف الذي يواجهه ويتدخل في حياته.

وبهذه الطريقة يحتاج الإنسان إلى تنظيم تفكيره وبرمجته، وأن يأمر بالخطوات التي يجب عليه اتباعها لمواجهة موقف معين أو مشكلة معينة تعرض عليه، من أجل تطوير الحلول المناسبة والوصول إلى معرفة مفيدة كاملة، وعلى أساس مدروس، حتى يحصل في النهاية على ورقة بحث رائعة.

أهمية كتابة ابحاث علميـة:

تهدف الأوراق البحثية القصيرة التي كتبها الطالب في المدرسة إلى تعويد الطالب على البحث عن الحقائق واكتشاف آفاق جديدة للمعرفة والتعبير عن آرائه بحرية وانفتاح. يمكن تلخيص الأهداف الرئيسية لكتابة البحث بالإضافة إلى ما ورد في:

  • إثراء معلومات الطلاب في موضوعات محددة.
  • الاستقلالية في دراسة المشكلات وإصدار الأحكام بشأنها.
  • إتباع الأساليب والقواعد العلمية المعتمدة في كتابة الأوراق البحثية.
  • التعود على استخدام الوثائق والكتب ومصادر المعلومات وربطها للوصول إلى نتائج جديدة.
  • التعود على التعامل مع القضايا بموضوعية وحيادية وتنظيم في العمل.
  • تعتاد على القراءة وتحصين نفسك من الجهل.

صفات الباحث الجيد:

يجب أن يتوافر لدى الباحث العلمي بعض الخصائص حتى يتمكن من خلالها كتابة ابحاث صالحة للنشر، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:

الرغبة في موضوع الــــبحث:

إن رغبة الباحث في مجال البحث وموضوعه وميله إليه عامل مهم في نجاح عمله وأبحاثه. تعد الرغبة الشخصية دائمًا حافزًا فعالًا ودافعًا للنجاح.

التحمل والصبر:

يحتاج الباحث الناجح إلى التعامل مع صعوبات البحث المستمر والمضني والمطول أحيانًا عن مصادر المعلومات المناسبة، والتعايش معها بطريقة ذكية وصبورة ومدروسة.

التواضع:

أن يكون الباحث العلمي متواضعًا مهما تقدم في علمه وبحثه ومعرفته في مجال وموضوع معين، وألا يذكر أنه وجد أو عمل، بل يستخدم العبارة التي وجدها الباحث أو عمل الباحث، وما إلى ذلك مع عبارات أخرى مماثلة.

التركيز وقوة الملاحظة:

يجب على الباحث الجيد توخي اليقظة عند تحليل بياناته وتفسيرها، وتجنب أخطاء الحكم عند شرح المعلومات التي يستخدمها ومعانيها. لذلك تحتاج إلى التركيز وصفاء الذهن عند الكتابة والبحث، وإعداد هذه المواصفات بنفسك مهما كانت وظيفتك أو اهتماماتك اليومية وطبيعة عملك.

قدرة المحقق على إتمام التحقيق:

يجب أن يكون الباحث قادراً على التحقيق والتحليل والعرض بطريقة مناسبة، حيث أنه من المهم تطوير مهارات الباحث ومنهجين حتى يتمكن من تعميق تفسير وتحليل المعلومات الكافية التي جمعها.

الباحث المنظم:

يجب أن يكون الباحث منظمًا من خلال عمله من حيث تنظيم ساعاته وأوقاته وتنظيم وترتيب المعلومات التي تم جمعها بطريقة منطقية وعملية بحيث يسهل مراجعتها ومتابعتها وربطها بشكل منطقي. وللمنظمة تأثير كبير على نجاح عمل الباحث وتقليل واستثمار الوقت المتاح.

أن يكون الباحث محايداً علميًا:

يجب أن يكون الباحث الناجح موضوعيًا في كتاباته وأبحاثه، وهذا يتطلب الابتعاد عن العاطفة المجردة للبحث للوصول إلى الحقائق، أي يجب عليه تجنب الإدلاء بآراء أو معلومات شخصية لا تدعمها آراء معتمدة ومقبولة بأدلة مقنعة.

الخلاصــــــــة:

في نهاية المقالة حول كيفية كتابة ابحاث علمية تصلح للنشر من خلال شركة إجادة للخدمات التعليمية نشرح الطريقة المثالية للشركة لإجراء بحث علمي بخطة بحث جاهزة مناسبة للموضوع بطريقة علمية ومهنية. إذا كنت تريد تحقيقًا احترافيًا بطريقة جذابة وبخطة أسعار مناسبة، فاتصل بنا على (201101203900) لأننا نريد إبلاغك بأن رضاك ​​هو هدفنا الرئيسي. أو زور موقعنا الإلكتروني على (info@ejadaedu.com)

2 thoughts on “6 طرق لـ كتابة أبحاث علمية تصلح للنشر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا الآن لطلب البحث

error: Content is protected !!
إبدأ المحادثة
1
مكتبة إجادة للخدمات التعليمية
استلم بحثك بأفضل سعر 😍
خبرة أكثر من 20 عاما ونضم أفضل أساتذة الجامعات فى:
حل الواجبات/ التحليل الاحصائي/ عمل بحوث جامعية/ التدقيق اللغوى/ كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه/ اعداد ورقة بحثية/ إعداد خطة البحث/ عروض PowerPoint/ بحوث الترقية/ كتابة اطروحة/ حل أسايمنت/ كتابة البروبوزال.

تعديلات مجانية تواصل مباشر مع الأستاذ