5 أخطاء تجنبها عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات

5 أخطاء تجنبها عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات

5 أخطاء تجنبها عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات

5 أخطاء تجنبها عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات

إذا كنت مقبل على عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات فلديك فرصة للتعرف على أكثر الأخطاء التي يرتكبها مرشحو الدكتوراه أثناء كتابة أطروحتهم.  يمكن للمرء أن يشعر بالارتباك بسهولة بسبب بنية الصياغة والجمل. لكنها ليست علم الصواريخ. أطروحة مكتوبة بشكل جيد تتطلب التخطيط الجيد وإدارة الوقت ومهارات الكتابة البناءة. كتابة أطروحة الدكتوراه ليست مهمة صعبة إذا تم التعامل معها بالتخطيط والتنظيم المناسبين.

أكثر الأخطاء شيوعاً عند كتابة رسالة دكتوراه

الخطأ الأول- فهم ماهية الأطروحة

يقدم العديد من الطلاب على عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات دون كتابة ورقة بحثية مناسبة. ويقدمون أي شيء للنشر، لذا فهم لا يعرفون ماذا يفعلون عندما يحين وقت كتابة أطروحة.

الخطأ الثاني – عدم معرفة ما هي المهمة في الواقع

عندما تكتب أطروحة دكتوراه، فإنك تأخذ على عاتقك مهمة ضخمة: تلخيص مسيرتك البحثية بأكملها في وثيقة واحدة. يجب أن تكون دقيقًا ومنظمًا جيدًا، ويجب أن تكون قادرًا على الكتابة بوضوح حتى يفهم الآخرون ما وجدته.

للقيام بذلك، من المهم أن تعرف ما هي المهمة بالفعل. إذا لم تكن متأكدًا، فتحدث إلى الآخرين الذين مروا بهذه العملية. يجب عليك أيضًا قراءة أكبر عدد ممكن من المعالجات في مجالك، بما في ذلك علاجات العلماء الآخرين الذين كتبوا عن نفس الموضوع فيما يخص قانون المرافعات.

يجب أن تكون قادرًا على شرح ما اكتشفته من خلال تنظيم نتائجك في مناقشة متماسكة. من خلال القيام بذلك، ستكون مستعدًا بشكل أفضل لأي أسئلة قد تطرأ في اجتماع اللجنة، ولكن أولاً، تأكد من أن أفكارك واضحة من تلقاء نفسها.

الخطأ الثالث – استخدام طرق بحث غير فعالة أو غير كافية

يجب أن تكون دقيقًا بشأن جودة الأساليب التي تستخدمها لبحثك عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات. وهذا يعني إيجاد مكتبة جامعية بها قسم بحث ممتاز وقراءة كل كتاب عن الموضوع. بالإضافة إلى القيام بساعات لا حصر لها من عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية ومراجعة مقالات المجلات مباشرة من المواقع المرجعية.

الخطأ الرابع – البحث عن الأفكار الخاطئة

تتم كتابة أطروحة الدكتوراه لإقناع القارئ بأن ما كتبته صحيح. بعبارة أخرى، لا تتعلق كتابة أطروحة الدكتوراه بجمع الحقائق فحسب، بل تتعلق بإيصال هذه الحقائق بطريقة يقبلها القارئ على أنها صحيحة. لكن في بعض الأحيان يكون من الصعب تحديد أي الأفكار صحيحة وأيها ليست كذلك. هذا هو المكان الذي يكون فيه مستشارك مفيدًا – سيخبرك إذا كانت أفكارك سليمة ويساعدك على صقلها حتى تصبح صحيحة.

الخطأ الخامس – الانشغال بالمنهجية وفقدان المواعيد النهائية

في أطروحة الدكتوراه، لا يوجد عدد كلمات ثابت. يعتمد عدد الكلمات على حجم العمل ومقدار البحث الذي يتعين عليك القيام به لموضوعك. يجب أن تضع هذا في اعتبارك دائمًا وتأكد من عدم نسيانه.

في النهاية.

الأخطاء الأكثر شيوعًا هي إما نتيجة مباشرة لنقص التخطيط أو الإهمال. نأمل أن تكون القائمة أعلاه بمثابة قائمة مرجعية للطلاب الذين هم على وشك التحضير أو العمل بالفعل على أطروحتهم. ثم مرة أخرى، كلنا نرتكب أخطاء من حين لآخر وحتى أكثر الكاتب خبرة يرتكب أخطاء سخيفة. لكن الحيلة هي تقليل ظهور الأخطاء بشكل عام، خاصة قبل المواعيد النهائية.

اطلب المساعدة المتخصصة الآن في عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات

تواصل معنا هاتفيًا أو عبر الواتساب على ( 01101203900 ) أو بإرسال رسالة إلكتروني عبر البريد الإلكتروني الخاص بنا على (info@ejadaedu.com) واحصل على مساعدة أفضل الخبراء القانونيين في شركة “إجادة للخدمات التعليمية”

3 thoughts on “5 أخطاء تجنبها عند عمل رسالة دكتوراه في قانون المرافعات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا الآن لطلب البحث

error: Content is protected !!
إبدأ المحادثة
1
مكتبة إجادة للخدمات التعليمية
استلم بحثك بأفضل سعر 😍
خبرة أكثر من 20 عاما ونضم أفضل أساتذة الجامعات فى:
حل الواجبات/ التحليل الاحصائي/ عمل بحوث جامعية/ التدقيق اللغوى/ كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه/ اعداد ورقة بحثية/ إعداد خطة البحث/ عروض PowerPoint/ بحوث الترقية/ كتابة اطروحة/ حل أسايمنت/ كتابة البروبوزال.

تعديلات مجانية تواصل مباشر مع الأستاذ