نصائح مكتب إجادة للباحثين عند كتابة الاطار النظري

هل توصلت إلى اكتشاف رائد من شأنه أن يحدث ثورة في مجالك التخصصي؟ هل طورت نظرية جديدة من شأنها أن تغير طريقة تفكيرنا في العالم؟، إذا كنت قد فعلت هذا وبدأت بالتفكير في رسالة الماجستير الخاص بك، فها أنت قد وصلت إلى منتصف الطريق تقريبًا، فالاطار النظري مهم جدًا، لكن الكثير من الناس يجدون صعوبة في كتابته، فعند مراجعة الدراسات السابقة، يقوم الطالب عادة بتسليط الضوء على المشكلة التي تحتاج إلى إصلاح أو تطوير، حيث يفصل الاطار النظري النظريات والافتراضات والفرضيات (إذا كنت تستخدمها) والمفاهيم (الأدوات) التي ستستخدمها لمعالجة هذه المشكلة أو فهمها.

كيف يُنشيء كل باحث الاطار النظري الخاص ببحثه أو برسالته العلمية؟

ما لم تكن تستخدم نهجًا منهجيًا استقرائيًا، فمن المحتمل أن تتعامل مع عملك الميداني مع وضع إطار نظري في الاعتبار، وذلك لمعرفة ما هي النظرية أو النظريات التي سوف تختارها، والتي تكون أيضًا متناسبة مع أهداف بحثك، وبشكل عام، هناك بعض الاستراتيجيات التي يستخدمها الباحثون لتطوير أطرهم النظرية، وقد تكون هناك نظريات في مجالك نشأت على أساس الملاحظة والاختبار المتكررين، وهي تكون مقبولة على نطاق واسع، أو قد تجد أنك بحاجة إلى تحديد مفاهيم من نظريات متعددة، وإنشاء إطار عمل جديد فريد لسياق بحثك الخاص.

كما أن هناك اتجاه متزايد ومهم في البحث الاجتماعي، وهو تبني منظور متعدد التخصصات عند محاولة فهم العالم الاجتماعي، ويمكن تحقيق ذلك من خلال النظر إلى ما وراء النظريات السائدة والراسخة والتفكير في كيفية استخدام النظريات الأخرى، لا سيما تلك التخصصات الفرعية الأخرى.

عمل بحث تخرج في العلاقات العامة

وعلى أي حال، يجب مراعاة ما يلي قبل التفكير في إنشاء الاطار النظري :

  • حدد أهداف بحثك التي تريد تحقيقها.
  • ضع قائمة بالعديد من النظريات التي تتماشى مع موقفك المعرفي، والتي يمكن أن تساعد في فهمك للظاهرة قيد البحث.
  • راجع الدراسات السابقة حول تلك النظريات، لتتعرف عليها ولتفهم صلتها بدراستك.
  • اسأل نفسك كيف ترتبط كل نظرية بمشكلتك وأهداف بحثك.
  • حدد النظرية أو النظريات التي توفر أدوات أكثر صلة بأطروحتك.
  • حدد النظرية الأكثر توافقًا لرسالتك العلمية.

وفي كثير من الأحيان، تحتاج إلى الجمع بين المفاهيم أو الفرضيات أو الأفكار من أكثر من نظرية واحدة، حيث إن توظيف أكثر من نظرية هو أمر مشروع تمامًا، ومع ذلك، عليك التفكير في بعض الأسئلة الأساسية:

  • هل النظريات التي تجمعها معًا متوافقة من الناحية المعرفية؟
  • هل ناقشت كل نظرية في نفس المستوى من التفصيل لشرح النظرية بشكل مناسب، ومبرراتك لإدراجها، وعلاقتها بالدراسات السابقة وعيوبها المحتملة؟
  • ما الفوائد التي يجلبها التركيز على أكثر من نظرية؟ ربما إحدى النظريات بها عيوب تعالجها الأخرى؟
  • ما هي الجوانب السلبية لاستخدام أكثر من نظرية؟
  • هل استخدم أي شخص آخر هذا المزيج من النظريات قبلك؟

خاتمة:

يعد أمر كتابة الاطار النظري أمرًا ليس بالهين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن الاختيار المتاح لك ضخم جدًا، لذلك تكمن وظيفتك في الإطار النظري في البحث عن النظريات الأكثر ببحثك، وعند الانتهاء، يجب أن ترى أن إطار العمل النظري يقدم:

  • الهيكل، من خلال تفصيل المفاهيم الأساسية والأدوات والفرضيات عند الحاجة إليها.
  • طريقة للاتصال بأبحاث أخرى.
  • مجموعة متماسكة ومترابطة من الأفكار التي تنظم الكتابة، وتساعد على خلق خط جدلي يمكن أن يستمر طوال أطروحتك.
  • نهج يمكن إعادة استخدامه في سياقات إضافية بمجرد الانتهاء من الرسالة.

على طول الطريق، تحتاج إلى إقناع القارئ أنك اخترت، وطبقت أنسب الأدوات الممكنة للاستفادة من رسالتك العلمية في ضوء أهدافك المرجوة، فالإطار النظري يؤطر البحث، فإذا قمت ببناء هذا الإطار بشكل صحيح، فسوف يتألق بحثك. إذا لم تفعل ذلك فسوف تعاني كثيرًا مع مشرفينك حتى تلقى الوجه الحسن منهم.

عمل بحوث جامعية

طلب الخدمة






    تواصل معنا

    00201101203900

    info@ejadaedu.com

    0020822123809

    info@ejadaedu.com

    جمهورية مصر العربية

      جميع الحقوق محفوظة لــــ إجادة للخدمات التعليمية 2019

      اطلب البحث الآن