6 نصائح لـ كتابة مقدمة البحث بـ امتياز وأعلى جودة

6 نصائح لـ كتابة مقدمة البحث بـ امتياز وأعلى جودة

6 نصائح لـ كتابة مقدمة البحث بـ امتياز وأعلى جودة

كتابة مقدمة البحث

البدايات دائمًا صعبة وبالأخص عندما يتعلق الأمر بـ الاوراق العلمية في مختلف المراحل الدراسية، وبما أن المقدمة للبحث بمثابة خارطة الطريق وأول ما يقع عليه عين القارئ بمجرد فتح صفحات الأطروحة والباحث الخاص بك لذا لابد من تولية كتابة مقدمة البحث اهتمام من نوع خاص لأنها ربما تكون فرصتك الأخيرة لإظهار إلى أي مدى يستحق الموضوع والقضية التي قمت بمناقشتها اهتمام الآخرين.

لماذا تحتاج كتابة مقدمة البحث اهتمام كبير؟

كما تمت الإشارة في السابق أن مقدمة البحث عنصر مهم للغاية يحتاج إلى اهتمام مختلف عن باقي عناصر الأطروحة الأخرى، لأنه يلعب دور كبير بعد العنوان في جذب انتباه القارئ وتشجيعه على تكملة القراءة والاستمرار في تتبع باقي صفحات البحث؛ لاكتشاف المزيد من التفاصيل والمعلومات التي تحتضنها الورقة البحثية بخصوص القضية والموضوع الذي سيتم مناقشته.

وبما أن المقدمة تخدم الكثير والكثير من الأغراض فإنه يجب أن يكون الأساس قوي ومتين لأن الخطأ حتى وإن كان بسيط يكلف الكثير والكثير من الخسائر التي تؤثر بشكل سلبي بالغ الضرر على المستقبل الأكاديمي لك. لهذا السبب يجب توفير مقدمة متميزة تساعد القارئ على فهم الخلفية الخاصة بالموضوع المقترح لديك يتمكن القارئ من خلالها من معرفة التخصص لديك، ومدى أهمية الموضوع الذي سيتم مناقشته وغيرها من باقي العناصر الأخرى التي توضحها المقدمة الجيدة والمتميزة والاحترافية.

كيف تتمكن من كتابة مقدمة البحث بـ امتياز؟

كتابة مقدمة البحث بطريقة جيدة متميزة أمر مهم للغاية لأنها خارطة الطريق التي تسير عليها فيما بعد، والمفتاح الذي يساعد القارئ على فتح باقي صفحات الأطروحة، والاطلاع على المزيد من المعلومات التي تناقش موضوع معين من الموضوعات المهمة التي تشغل الرأي العام، وكما تمت الإشارة في السابق أن البدايات دائمًا ما تكون صعبة للغاية.

وتحديدًا في الأوراق العلمية التي سيتم كتابتها وفقًا لأسس ومعايير معينة ووجود أي خلل أو تقصير يظهر واضحًا وجليًا في باقي الأجزاء الداخلية للأطروحة. وبما أن مقدمة البحث مفتاح نجاح بحثك فـ يفضل أن يتم كتابتها بطريقة جذابة ومتميزة ولكيلا يحدث أي خطأ فـ يفضل اتباع التالي عند كتابة مقدمة البحث:

الاختصار قدر الإمكان

يجب عند كتابة مقدمة البحث أن يراعي الباحث أن تكون مختصرة لأنه لا يروي قصه من وحي الخيال، بل هو يوضح تفاصيل معينة تتعلق بواحدة من المشكلات الموجودة بالفعل على أرض الواقع، لأنه في حال كانت المقدمة طويلة بشكل مبالغ فيه. فإن هذا الأمر يسبب ملل لدى القارئ سواء أكانت الاطلاع على الأطروحة بغرض التثقيف والتعليم أو حتى بغرض اتخاذ قرار يتعلق بالدرجة العلمية من قِبل المشرفين والباحثين.

ومن خلال ما سبق يظهر لنا أنه لابد من الابتعاد قدر الإمكان عن طرح الكثير من التساؤلات والتطرق إلى شرحها والإجابة عنها في المقدمة، لأن ذلك يكون مضيعة للوقت، وغير مجدي ويؤدي إلى نتائج عكسية غير المتوقع حدوثها.

 وبذلك لن تتمكن من تحقيق أي نتيجة إيجابية، ولا حتى رد الفعل المنتظر من قِبل جمهور القراء والاستمرار في التقليب في باقي صفحات البحث. لذا يجب دائمًا أن تضع في اعتبارك أن المقدمة ستكون بمثابة البوصلة التي تنير الطريق وتشريد القارئ في الصحراء إذا ضل الطريق.

تحديد الأفكار بعناية

التخطيط من أهم عناصر ومقومات نجاح أي عمل مهما كان، ومقدمة البحث شأنها شأن باقي الأعمال الأخرى مهما كانت لهذا السبب عند كتابة مقدمة البحث يفضل أن يتم اختيار الأفكار التي سيتم التحدث عنها وتناولها بعناية كبيرة. مع مراعاة عدم الإطالة قدر الإمكان لأنه في حال التحدث باستفاضة كبيرة في المقدمة تأكد من أنك لن تجد معلومات يتم إضافتها في متن الورقة البحثية.

يجب توضيح أهمية وأهداف البحث

بدلًا من أن تقول إن هذا الموضوع وهذه القضية حقًا مهمة يجب أن تظهر مدى أهميتها قبل أن تقول إنها مهمة، فـ كثيرًا من الأبحاث التي سيتم رفضها لعدم قدرة الباحث على توضيح الأهمية والهدف من مناقشة هذا الموضوع دون غيره حتى وإن كانت الورقة البحثية تحتوي على معلومات قيمة ومميزة تتعلق بقضية مهمة ومحل اهتمام ونقاش.

 فإن تجاهل توضيح الأهداف والأهمية، ولكن ذلك لا يعني أن يتم سرد الأهداف والأهمية بشكل عشوائي، بل يفضل أن يتم صياغة الأهداف والأهمية بطريقة جذابة، ومقنعة تزويد القارئ بالمعلومات المميزة التي يبحث عنها والتي تحفزه على اكتمال الاطلاع على باقي صفحات البحث العلمي مهما كان التخصص أو المجال.

قدم الأدلة الملموسة

مناقشة القضايا والموضوعات لم تكن حكرًا على أشخاص معينة كثرًا ما يصادف أن القضية التي ترغب بمناقشتها قد تم مناقشتها من قبل، ولكن عند التفكير في اختيار هذه القضية لبدء رحلتك الأكاديمية يفضل أن يتم مناقشتها من زاوية مختلفة تمامًا عن تلك الزوايا التي تم التطرق إليها من قبل.

ولكي يتم التعرف على ذلك فـ يفضل هنا أن يتم البحث للاطلاع على المؤلفات السابقة الخاصة بنفس الموضوع أو حتى على الأقل مواضيع مشابهة مع مراعاة عدم الإطالة فيمكنك أن تستهد بدقة، ولكن بشكل لم يكن مفرط ومبالغ فيه.

الابتعاد عن كثرة الاقتباسات

يجب تجنب إعطاء اقتباسات أكثر من اللازم لنقطة واحد لأن الأمر الذي يزداد عن حده ينقلب على الفور النتائج العكسية والسيناريو الأسوأ الذي لا يفضل أي شخص أن يكون فيه.

 لذا لابد من الابتعاد قدر الإمكان عن سرقة مقدمة بحث آخر ووضعها على رأس الورقة البحثية الخاصة بك، وذلك لأنك في هذه الحالة تقدم نفسك على أنه خدعة، وهذا الأمر لا يتماشى مع الرحلة الأكاديمية التي اتخذت قرارا السير فيها بكامل إرادتك.

الابتعاد عن ذكر النتائج التفصيلية

عند كتابة مقدمة البحث مهما كان التخصص أو المجال يجب عليك ألا تدفن القراء بالتفاصيل لأن الاستفاضة في التفاصيل تجبرك على التطرق إلى الكثير من التفاصيل والمعلومات ألا تكون مجرد حشو زائد لا قيمة له لا يقدم أي معلومة جديدة فـ خير الكلام ما قل ودل يمكنك توصيل فكرتك بالكثير من التفاصيل البسيطة والمميزة.

هل إنجاز وكتابة مقدمة البحث بطريقة جيدة تحتاج إلى باحثين متخصصين؟

بالطيع نعم كتابة مقدمة البحث مهما كان تحتاج إلى خبرات ومهارات من نوع خاص، لأنه بشكل عام إعداد البحث مهما كان في أي تخصص أو بأي لغة لا يتم بشكل عشوائي. بل هناك الكثير من المعايير والبنود والشروط التي لابد من مراعاة توفيرها في الورقة البحثية وغير ذلك يسبب الكثير من علامات الاستفهام حول الورقة البحثية الخاصة بك، وما يصاحب ذلك من مخاطر كوارث بالجملة أنت في غنى عنها لأنها تؤثر على الرحلة التي قررت أن تمشي فيها دون إجبار من أي شخص.

حيث أنه لكل مؤسسة تعليمية لوائح تعمل بها ومخالفة هذه اللوائح لم يكن في الصالح العام مهما كان؛ لهذا السبب إذا كنت باحث ماجستير وراغب في كتابة مقدمة البحث الخاص بكن ولا تعرف كيف تتمكن من كتابتها وإنجازها بـ امتياز وجودة عالية فيفضل هنا أن تلجأ إلى متخصصين في كتابة وإعداد الأبحاث العلمية؛ لضمان امتلاك مقدمة متميزة خالية من وجود الخطأ مهما كان.

أفضل مواقع البحث العلمي

يزداد عدد مواقع بحوث علمية التي تقدم المساعدة المهنية للطلاب والباحثين للانتهاء من إعداد مقدمة أو خاتمة بحوث علمية وأي جزء آخر من جزء الأطروحة، ولكن عند الرغبة في التعامل مع شريك مثالي لك للانتهاء من إنجاز بحثك بطريقة جيدة وجودة عالية يفضل أن يتم الاختيار بعناية لأن الاختيار الخاطئ يؤدي بك إلى نتائج عكسية قد لا يمكن تحملها بأي شكل من الأشكال.

 لذا عند اختيار موقع رسائل ماجستير يجب اختيار متخصصين ومحترفين مثل ” إجادة ” للخدمات التعليمية التي تعتبر واحدة من الرواد والمتخصصين وتضم نخبة مختارة من الباحثين والأكاديميين في مختلف التخصصات والمجالات لديهم دراية واطلاع دائم بكافة المستجدات.

ومُلمين بكافة الشروط، والمعايير التي تقررها الجامعات والمعاهد المختلفة الأمر الذي يضمن لك صياغة الفروض في البحث العلمي وغيرها من باقي العناصر الأخرى بأفضل طريقة ممكنة تضمن لك النجاح الكبير والمنتظر الذي تفكر فيه.

عمل بحوث جامعة

خلاصة القول: –

تلعب المقدمة دور مهم في إخبار القارئ بموضوع بحثك، ولماذا هو مثير للاهتمام، ولماذا تستحق ورقتك وقتهم؟ لذا إذا كنت تحتاج إلى مساعدة مهنية في كتابة مقدمة البحث فيرجى أن تتواصل على الفور عن طريق الواتساب (.201101203900) الخاص بـ مكتب ” إجادة ” أفضل مكتب خدمات الطالب

12 thoughts on “6 نصائح لـ كتابة مقدمة البحث بـ امتياز وأعلى جودة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا الآن لطلب البحث

error: Content is protected !!
إبدأ المحادثة
1
مكتبة إجادة للخدمات التعليمية
استلم بحثك بأفضل سعر 😍
خبرة أكثر من 20 عاما ونضم أفضل أساتذة الجامعات فى:
حل الواجبات/ التحليل الاحصائي/ عمل بحوث جامعية/ التدقيق اللغوى/ كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه/ اعداد ورقة بحثية/ إعداد خطة البحث/ عروض PowerPoint/ بحوث الترقية/ كتابة اطروحة/ حل أسايمنت/ كتابة البروبوزال.

تعديلات مجانية تواصل مباشر مع الأستاذ