كتابة المراجع والدراسات السابقة الآن في "إجادة"

كتابة المراجع والدراسات السابقة الآن في “إجادة”

كتابة المراجع والدراسات السابقة الآن في "إجادة"

كتابة المراجع والدراسات السابقة

كتابة المراجع والدراسات السابقة أو مراجعة الأدبيات هي نظرة عامة مكتوبة على الكتابات الرئيسية وغيرها من المصادر حول موضوع محدد، قد تشمل المصادر التي تم تناولها في المراجعة مقالات المجلات العلمية والكتب والتقارير الحكومية ومواقع الويب وما إلى ذلك. توفر مراجعة الأدبيات بمثابة وصفًا وملخصًا وتقييمًا لكل مصدر من المصادر التي تم الاعتماد عليها في دراستك البحثية. ويتم تقديمها عادة كقسم متميز من أطروحتك. تقدم هذه المقالة إرشادات حول كيفية تضمين دراسات أو مؤلفات أخرى في أقسام مختلفة لورقتك البحثية.

التعامل مع الأدبيات في قسم المقدمة، هل هذا جائز؟

أحيانًا يتم ذكر الدراسات السابقة في المقدمة بشكل عام كملخصات عالية المستوى دون تفاصيل كثيرة. يعتمد الباحثون أحيانًا على الدراسات السابقة للتأكيد على أهمية الدراسة الحالية في تحدي حجة أو معالجة فجوة. تتم أيضًا مناقشة الدراسات السابقة في كثير من الأحيان لبناء أساس قوي لحججك التي تدعم دراستك.

العمل مع الدراسات السابقة في المنهجية الخاصة ببحثك

من الممارسات الشائعة أيضًا كتابة المراجع والدراسات السابقة في المنهجية، يمكنك الرجوع إلى الدراسات السابقة أثناء تصميم الدراسة أو جمع وتحديد البيانات وإجراء التحليل وإذا كان الأمر كذلك ولتلبية هذا الهدف فمن المهم أن تشرح بوضوح سبب استخدامك للدراسات السابقة والاستفادة منها ومدى ارتباطها بورقة البحث الخاصة بك. من الممكن أيضًا الرجوع إلى الدراسات السابقة لتسليط الضوء على الخيارات المنهجية المختلفة التي اتخذتها في بحثك. إذا كنت تعرض مقارنة بين دراستك الحالية والسابقة فحاول تجنب المقارنة والتباين فقط أو ذكر ما قمت به ببساطة، الأهم من ذلك هو شرح سبب اتخاذك لهذه القرارات المختلفة حتى يتمكن القراء من فهم الأساس المنطقي وراء قراراتك المنهجية وتصميم مشروعك.

ما الغرض من مراجعة الأدبيات؟

الغرض من مراجعة الأدبيات هو تقديم حساب مكتوب نقدي للوضع الحالي للبحث حول موضوع محدد:

  • يحدد مجالات المنح الدراسية السابقة
  • يضع كل مصدر في سياق مساهمته في فهم القضية المحددة أو مجال البحث أو النظرية قيد المراجعة.
  • يصف علاقة كل مصدر بالمصادر الأخرى التي حددتها
  • يحدد طرقًا جديدة لتفسير وإلقاء الضوء على أي ثغرات في البحث السابق
  • يشير إلى الطريق إلى الأمام لمزيد من البحث.

ثلاثة أخطاء يجب تجنبها عند كتابة المراجع والدراسات السابقة

عند إقامة روابط بين الدراسات السابقة والورقة البحثية الخاصة بك، من المهم أن تكون على دراية بثلاثة أخطاء شائعة:

  • يركز بعض الباحثين على أحيانًا أكثر من اللازم على الأدبيات الموجودة، بحيث لا يبدو أن أوراقهم البحثية في نهاية المطاف توفر أفكار جديدة.
  • بسبب الطريقة التي قد يقدم بها المؤلفون الدراسات السابقة ويناقشونها في المقدمة، قد يشتت ذلك انتباه القراء أو يتم دفعهم إلى طرح المزيد من الأسئلة التي لا صلة لها بورقة البحث الحالية.
  • على الرغم من أنه يمكنك انتقاد الدراسات السابقة لتسليط الضوء على النهج الفريد أو الرسالة الرئيسية لدراستك، إلا أنه من الممارسات الجيدة تجنب التقييمات الذاتية حتى لا تدخل أي تحيزات شخصية في مناقشتك للأدب أو البحث الخاص.

ختامًا.

تذكر أن التعامل مع الأدبيات يعمل في المقام الأول على تهيئة المشهد ووضع سياق لبحثك الخاص. يجب أن يوفر معلومات كافية للقارئ لفهم أهمية دراستك، ولكن لا يتولى التركيز الرئيسي للورقة.

هل تحتاج إلى مساعدة متخصصة في كتابة المراجع والدراسات السابقة؟

واحدة من أبرز الخدمات التي تقدم فها شركة “إجادة للخدمات التعليمية” المساعدة للباحثين على أيدي خبراء متخصصين على مدار أكثر من 7 أعوام. هنا فقط ستجد ما تبحث عنه وأكثر، تواصل معنا الآن هاتفيًا أو عبر الواتساب على (. 01101203900 ) أو عبر البريد الإلكتروني على (. info@ejadaedu.com .)

3 thoughts on “كتابة المراجع والدراسات السابقة الآن في “إجادة””

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا الآن لطلب البحث

error: Content is protected !!
إبدأ المحادثة
1
مكتبة إجادة للخدمات التعليمية
استلم بحثك بأفضل سعر 😍
خبرة أكثر من 20 عاما ونضم أفضل أساتذة الجامعات فى:
حل الواجبات/ التحليل الاحصائي/ عمل بحوث جامعية/ التدقيق اللغوى/ كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه/ اعداد ورقة بحثية/ إعداد خطة البحث/ عروض PowerPoint/ بحوث الترقية/ كتابة اطروحة/ حل أسايمنت/ كتابة البروبوزال.

تعديلات مجانية تواصل مباشر مع الأستاذ