فيم تكمن صعوبة عمل رسائل دكتوراة في القانون العام ؟

إن التعرض لمجال بحثي يساعد الباحثين بلا شك على استكشاف المجالات المهنية، فإذا كان الطالب يفكر في البحث العلمي كمسار وظيفي له بعد التخرج، فإن الخبرة في إعداد عمل رسائل دكتوراة في القانون العام لا تقدر بثمن،

حيث يؤدي التعرض للبحث العلمي بشكل عام إلى توجيه بعض الباحثين إلى اكتساب مهارات فنية ومهنية أكثر بعد التخرج، كما يسمح للطلاب الآخرين باتخاذ قرارات مستنيرة نحو شغل وظائف أفضل في المستقبل،

بالإضافة إلى ذلك، كلما انخرط الطلاب في وقت مبكر في البحث العلمي، زادت الخبرة التي يكتسبونها، مما يعزز اختيارهم الوظيفي، وربما الأهم من ذلك،

أن الأساس المتين في البحث القائم على الفرضيات هو ما تُبنى عليه جميع الممارسات العلمية القائمة على الأدلة، ويمكن للخبرة في هذا المجال أن تعزز فهم كل المناهج التعليمية.

ما فائدة عمل رسائل دكتوراة في القانون العام ؟

يمكن أن يؤدي التعرض عند عمل رسائل دكتوراة في القانون العام أيضًا إلى زيادة احتمالية أن يصبح الباحث مؤثر بشكل فعال في المستقبل، فعندما يتم نقل الطالب الجامعي إلى المرحلة التالية بعد الدراسة الجامعية – وهي أخذ الدرجة العلمية كالماجستير ثم الدكتوراه – تتشكل لديهم خبرة واسعة في مجال البحث العلمي،

فمن المرجح أن يعرفوا ما إذا كانوا يستمتعون بالفعل عند العمل في مجال البحث العلمي أم لا، ومع ذلك، فعادة ما يكتشف الطلاب الجامعيين شغفًا بالبحث لم يكونوا يعلمون بوجوده من قبل، وذلك لأن مؤسسات التعليم العالي تمتلك وسيلة لجذب العقول الأكثر فضولًا وبحثًا وتفسيرًا،

فطرح الأسئلة والعثور على إجابات هو نداء لا يكتشفه الكثيرون إلا بعد الخوض فيه، ولو لمرة واحدة.

ما هو البحث الأكاديمي في القانون؟

يهدف البحث الأكاديمي بشكل عام إلى تطوير المعرفة، ومع ذلك، فإن من الصعب الاكتفاء بمجرد تعريف البحث في القانون على أنه بحث في موضوع القانون،

ومثل هذا التعريف يدفع بالسؤال مرة أخرى إلى تعريف ماهية القانون قبل التعرض إلى عمل رسائل دكتوراة في القانون العام ، حيث يتم تعريف القانون على أنه عبارة عن مجموعة منظمة من القواعد القانونية التي لها قوة ملزمة في مجتمع معين وفي وقت معين،

وبالتالي يمكن فهم إجراء البحوث القانونية على أنها تحليل لهذه المعايير، ولكن كيف يمكن إذن التمييز عن الموضوعات الأخرى – مثل العلوم السياسية أو علم الاجتماع – والتي قد يكون هدفها أيضًا دراسة هذه المعايير القانونية؟

والإجابة تكون كالتالي، إن شرعية القاعدة هي موضوع يثير الكثير من الجدل في مواد الشريعة والقانون، والتي تُظهر أنه في النهاية ليس من السهل تعريف مفهوم القانون.

وللتغلب على هذه الصعوبة، يقترح فريديريك روفيير تعريفًا للبحث القانوني – ليس وفقًا لمنهج مادي – ولكن حسب الغرض والأسلوب الذي قام بها هذا البحث، وعلى حد قوله، يهدف البحث القانوني إلى إنشاء نماذج نظرية للتفسير،

والبحث عنها وتحليلها، وذلك من أجل معالجة المواقف المتطابقة بطريقة مماثلة، وبطريقة أكثر واقعية، يمكن أيضًا تعريف البحث القانوني على أساس المراحل الرئيسية المختلفة، ويتعلق الأمر باختيار موضوع ما، وجمع الوثائق الخاصة ببياناته، وإنشاء سؤال بحثي، والكتابة فيه، ثم الترويج لنتائجه.

ومع ذلك ، فإن هذه الخطوات لا تتكشف بطريقة خطية، فيتضمن اختيار موضوع البحث وتحديد حدوده بالضرورة جمع الوثائق وقراءتها وتحليلها وكتابتها كما قلنا سابقًا،

كما إن موضوع الأطروحة لابد له أن يتطور أثناء الكتابة فيه، وفيه سيتم تحديد إشكالية سؤال البحث بعد إعادة قراءة الوثائق المتعلقة به، وفي كل مرحلة، سيكون من الضروري أن تراقب جيدًا ما يُكتب في البحث القانوني،لتكون على دراية بتبني معايير جديدة، أو قرارات المحكمة الصادرة مؤخرًا،

لذلك فإن إجراء البحث الأكاديمي هو عملية بحث ديناميكية تتضمن المزيد من من الاكتشاف والمفاجأة والمخاطر، وأخيرًا، يمكن أن يتخذ البحث الأكاديمي في القانون عدة أشكال: عرض شفهي في مؤتمر أو في ندوة، مقال ، نهاية دراسات قانونية، أطروحة بحث، أو كتاب قانوني، وعليه فيجب أن تكون واضحًا فيما يتعلق بمقارنة الأطروحات القانونية بهذه الأشكال الأخرى من البحث القانوني.

كيف يمكن اختيار عنوان صحيح للرسالة العلمية المكتوبة؟

يجب أن تشير عناوين الأجزاء والفصول الفرعية – وبالطبع العنوان العام للرسالة – بوضوح إلى محتوى الرسالة نفسها، وهذه القاعدة يمكن أن يكون لها ثلاث عواقب.

  • يجب أن تعطي العناوين فكرة دقيقة عن المجال المعني؛ لذلك يجب أن تكون دقيقة بما فيه الكفاية، ويمكن من خلال أفضل شركة تقوم بعمل بحوث جامعية – مثل شركة إجادة للخدمات التعليمية – ترجمة ملخص الرسالة أو الرسالة بأكملها إن أراد الطالب ذلك، وذلك لتوضيح ما سيتم مناقشته.
  • يجب أن تعكس العناوين المحتوى الفعلي للبحث الجامعي أو عند عمل رسائل دكتوراة في القانون العام ، لذلك من الأفضل تجنب العناوين الزائدة عن حجمها الطبيعي لما قد تحتويه الرسالة.
  • يجب أن ترسم العناوين التوجهات الرئيسية لمحتوى الرسالة وما ينحاز له المؤلف، ولفهم هذا المطلب بشكل أفضل يتم الأخذ من مجلتين مختلفتين لهما ميول متعارضة، أو عملين علميين من مدارس مختلفة، ثم يتم عمل مقارنة بينهما.

عمل رسائل دكتوراة في القانون العام

جميع الحقوق محفوظة لــــ إجادة للخدمات التعليمية 2019

اطلب البحث الآن